اخر الاخبار
الرئيسية / تحقيقات / على عبدالعال .. ناظر مدرسة النواب

على عبدالعال .. ناظر مدرسة النواب

كتبت_إيمان البصيلي :
هو شخصية مثيرة للجدل، فلا يمر إسبوع إلا ونجد له موقف أو جملة مثيرة للرأي العام، إنه الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب، الذي يري بعض المتابعين للشأن البرلمانى إنه بات يدير جلسات البرلمان بمنطق ناظر المدرسة، والذي ظهر من خلال مواقف كثيرة مع عدد من النواب، كان أخرها النائب عمرو أبواليزيد، في جلسة يوم الإثنين الماضي، عندما طلب أبواليزيد الكلمة فقال له عبدالعال “اقعد يابني انت لسه صغير” فما كان من النائب إلا أن قال له”على راسي يا ريس”.
ومع بداية جلسة أمس الثلاثاء طلب أبواليزيد الكلمة مرة أخرى قائلًا “يا ريس أعلم إنك لا تقصد التقليل منى بوصفك لي بأننى لازلت صغيرًا في السن ولكن وسائل الإعلام تناولت الأمر بمنحى آخر وتابع: يا ريس لو أردت أن تعلم من هو عمرو أبو اليزيد فاسأل عنى في بولاق”، فرد عليه عبدالعال” بردوا أخذك حماس الشباب”.

“مزاج” دكتور على عبدالعال تسبب في خلاف بينه وبين الدكتور عماد جاد في جلسة يوم الإثنين الماضي ايضًا، سجله جاد على صفحته على مواقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك فكتب” في جلسة مجلس النواب صباح اليوم طلبت الكلمة وفق اللائحة، للحديث حول حقيقية وتداعيات جريمة ” دير الأنبا صموئيل”، رفض رئيس المجلس منحي الكلمة، ورتب منح الكلمات بحيث يقتل الموضوع، وعندما وقفت وسألته ما هو معيار منح الكلمات، قال: “مزاجي” فقلت له “مزاجك لم يرد في اللائحة” فهاج وماج وتحول الموقف إلى شبه فوضى بسبب السنيدة”.

رغم مرور فترة على رئاسته للبرلمان، إلا أن عمل الدكتور على عبدالعال بالتدريس في الجامعة أمر لا ينفصل عنه، وبسببه تحدث الكثير من الخلافات بينه وبين النواب، الذين يستشعروا حدته في التعامل معهم، وكأنهم طلاب لديه في الجامعة، فأكثر من مرة يقول عبدالعال لأحد النواب”أقعد أنت متتكلمش”، أو”من فضلك اقعد مكانك واسكت”، كان أشهرها الخلاف الكبير الذي وقع بينه وبين النائب أحمد الطنطاوي في ديسمبر الماضي، عندما طلب الكلمة أكثر من مرة في في أثناء مناقشة البرلمان لقانون نقابة الإعلاميين بالجلسة العامة، فطرده «عبدالعال» من المجلس، وعندما رفض “الطنطاوي” المثول لقرار “عبدالعال”، فهدده بمطالبة الأمن باخراجه من القاعة، وهي السابقة الأولى من نوعها في الحياة البرلمانية المصرية، وحالة الطرد الثانية للطنطاوي بعد طرده في الدور التشريعى الأول بسبب رفضه لقانون «الثورة المعدنية»، والذي أبدى اعتراضه عليه في وسائل الإعلام مع قانون «الطعن على عقود الدولة، ليعلق الطنطاوي بعد هذه الواقعة قائلًا “إن الطرد سلاح في يد رئيس المجلس يستخدمه وفق أهوائه الشخصية، متابعًا «عليه أن يدرك أن البرلمان ليس مدرسة، ورئيس المجلس ليس ناظرًا لها».

النائب خالد يوسف كان بطلًا لأحد الوقائع الشهيرة لحدة عبدالعال مع النواب، ففي مارس الماضي وعندما أعترض يوسف على تعديلات قانون التظاهر، قائلًا “إن هذا التعديل الذي اقتصرعلى المادة تعديل العاشرة، التي قضت االمحكمة الدستورية بعدم دستوريتها هو تعديل مخل، فالمحكمة الدستورية ليس لها أن تعدل التشريعات وعلى المجلس أن يقوم بالتعديل ومن خلال قرأتي للحكم” فقاطعة عبدالعال: “قرأتك تختلف عن قراءة القانونيين، وزي ما إنت مخرج تمتع الناس بالفن، فالقانونيون يتحدثون في القانون، وقراءتك للمحكمة الدستورية تختلف عن القانوني”، فرد يوسف منفعلا: “أنا نائب في البرلمان، وحضرتك مينفعش إنك تقولي أنت مخرج ما ينفعش تتكلم في القانون”.
كل هذه المواقف وأكثر كانت كفيلة بدفع عضو مجلس النواب والمتحدث الرسمى باسم الهيئة البرلمانية بحزب الوفد، النائب محمد فؤاد، لقوله في تصريح له اليوم الأربعاء “فيه ناس من أهل دائرتى انتقدت استمرار قيام الدكتور على عبد العال في عتاب النواب بشكل غير لائق”.
“عبد العال” ليس وحده الذي يعنف النواب فالرئيس عبدالفتاح السيسي رُصدت له واقعة شهيرة مؤخرًا مع النائب أبو المعاطى مصطفى، في أثناء افتتاحه المرحلة الأولى من مدينة الأثاث بدمياط، عقب مطالبة النائب، بتأجيل تحريط أسعار الوقود المرتقبة لحين رفع الحد الأدنى للأجور لـ3 آلاف جنيه فما كان من الرئيس إلا أن يرد عليه منفعلًا “أنت مين. أنت دارس الموضوع اللى بتتكلم فيه ده. أيه ده. أنتم درسين الموضوع اللى بتتكلموا فيه ده. أنت فاكرنى لما تيجى تقولى الموضوع ده في موضوع عام زى ده وتقولى أرجاء أرجاء. أنت عاوز الدولة تقوم ولا تفضل ميتة”، وعندما هم النائب بالحديث، قاطعه الرئيس السيسي قائلًا: ” لا لو سمحت أدرسوا المواضيع كويس وأعرفوا البلد فيها أيه. 3 آلاف جنيه حد أدنى. بعد كام سنة. لا طبعًا من فضل حضرتك. أنا ممكن كنت أسكت وأقول طيب لكن لا. أتفضل”.
فإذا كان رئيس الدولة يعنف النواب ولا يستمع لهم، فما شيمة رئيس البرلمان سوى السير على نهجه.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل: مفيش أحزاب في مصر .. وسد النهضة قصة فشل مصرية .. والسيسي تنازل عن تيران وصنافير لهذا السبب

حوار: شريف عاطف سليمان:- استنكر ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل، الأوضاع السائدة في الشارع السياسي، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.