اخر الاخبار
الرئيسية / تحقيقات / مبادرات حل الأزمة قبل جمعية 4 مايو: بيان من الحكومة وزيارة لوزير الداخلية لمبنى النقابة و”عبد العال” يدخل علي خط الحل

مبادرات حل الأزمة قبل جمعية 4 مايو: بيان من الحكومة وزيارة لوزير الداخلية لمبنى النقابة و”عبد العال” يدخل علي خط الحل

كتبت: نشوي حنفي 

“جزء كبير من الناس بيتهمنا أننا صعدنا الازمة وأخدنا النقابة للمجهول وأساءنا التصرف” بهذه الكلمات بدأ “كارم محمود “سكرتيرعام نقابة الصحفيين السابق حديثه مؤكدا أن هناك من يتكلم عن أزمة النقابة مع الحكومة  بسوء نية ومنهم من يتكلم بعدم معرفة،قائلا نحن  أصحاب حق وسعينا من أول لحظة منذ اقتحام قوات الأمن للنقابة لوجود حل سياسي يرضي الجميع  .

واستطرد “محمود” في ذكرى اقتحام النقابةحول كواليس الاجتماع الطارئ لمجلس النقابة السابق التى لم يعلم بها الكثير للوصول لحل أزمة النقابة مع الحكومة في تصريحات ل ” بوابة يناير ” قائلا ” في حوالي الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم الأحد  في 1 مايو 2016قامت قوات الأمن باقتحام نقابة الصحفيين للقبض علي الصحفيين “عمرو بدر ” رئيس تحريرموقع بوابة يناير و “محمود السقا ” ،وبعد علمي بالاقتحام توجهت على الفور إلى النقابة مع نقيب الصحفيين السابق “يحيي قلاش” في تمام الساعة العاشرة مساءا  فقد بدء توافد الصحفيين إلى مقر النقابة وكانت هناك أعداد كبيرة من الصحفيين وأعضاء مجلس النقابة وبعد ذلك قمنا بعقد اجتماع طارئ في تمام الساعة الثانية عشرة وانتهي في فجر يوم الاثنين وفي صباح يوم الاثنين بدأت الاتصالات من الزملاء الصحفيين وتقديم بعض الحلول للأزمة فقد كان هناك من يتواصل مع الحكومة لحل الأزمة،  فمنهم من قدم طرحا أن يكون هناك لقاء بين النقيب ووزير الداخلية مجدي عبد الغفار ولكننا رفضنا ذلك الطرح و هذه الفكرة من الأساس لأننا وجدنا أنه غير مجد ولا يتضمن حلا حقيقيا للموضوع كما أنه لا يرد الاعتبار للنقابة وللصحفيين .

فقد كان هدف النقيب ومجلس النقابة رد اعتبار النقابة بعد اقتحامها والوصول لحل للأزمة يضمن كرامة النقابة ويزيل آثار الصدمة التي سببها الاقتحام في نفوس الصحفيين .

أما الطرح الثاني من آخرين فهو صدور بيانا من رئيس الحكومة يوزع عليى الصحف أو يلقيه المتحدث الرسمي وهذه الفكرة وجدنا أنها جدية وبالفعل تم الموافقه عليها وقمنا بصياغة ووضع بعض البنود في البيان بطريقة مرضية لنا فيها رد اعتبار للنقابة ، وكان ذلك في يوم الثلاثاء الموافق 3 مايو وكان الاتفاق أن يصدرهذا البيان في الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء صباح يوم الأربعاء بحيث يسبق اجتماع الجمعية العمومية التى كان من المقرر انعقادها يوم الاربعاء في 4 مايو.

فمن واقع خبرتنا المهنية أنه إذا لم يأت حلا يرضينا فإن الأمور ستنفجر في وجه الجميع قفد كنا متوقعين أن الجمعية العمومية ستكون ملتهبة وشديدة السخونة من قبل الصحفيين، لذلك طلبنا أن يصدر البيان قبل أنعقاد اجتماع الجمعية العمومية وذلك لتهدئة النفوس وعدم التصعيد وحتى يحتوي البيان الكثير من غضب الصحفيين  .

فقد كان صيغة البيان بشكل عام تؤكد على احترام الحكومة وتقديرها للنقابة ودورها المهني والوطني، ولكن في هذه اللحظات كان هناك اطراف من جانب الحكومة تدخلت وأعاقت صدور البيان ، وبالفعل انعقد اجتماع الجمعية العمومية في 4 مايو وشاهدنا هذا المشهد الرهيب من قبل الصحفيين للحفاظ علي كرامة نقابتهم .       

مصادر نقابية أكدت أن الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب تدخل من أجل الوصول لحل يرضي جميع الأطراف وصدور بيان مشترك بين الحكومة والنقابة ، ثم زيارة يقوم بها وزير الداخلية إلي مبنى النقابة إلا أن هناك من رفض الحل داخل السلطة فضلا عن أن النقابة نفسها رفضت أن يكون هذا الحل علي حساب إلغاء الجمعية العمومية التي كان قد أعلن عنها النقيب ومجلس النقابة بالفعل ..

 

          

     

 

 

شارك برأيك

شاهد أيضاً

زي بكرة اتولد.. السيسي 63 سنة.. رئيس من برج العقرب

غدا عيد ميلاد الرئيس عبد الفتاح السيسي الـ 63، عيد ميلاد الرئيس الذي أثار جدلا واسعا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.