اخر الاخبار
الرئيسية / تقارير / “بوابة يناير” تبحث عن قاتل شهداء “البطرسية”

“بوابة يناير” تبحث عن قاتل شهداء “البطرسية”

عكاشة: كل التكهنات مفتوحة و”حسم” الأقرب .. وبسيط: أصابع الاتهام تشير إلى “الإخوان”

كتب- حسن سامح:

فاعل مجهول لجريمة شنعاء، تسبب في سقوط عشرات الشهداء والجرحى خلال آدائهم الصلاة داخل كنيستهم، وكالعادة يبدأ الأمن في البحث عن الفاعل، والسير وراء جميع الخيوط للوصول إليه، بينما تزداد المخاوف المتعلقة بفشل الأجهزة الأمنية في الكشف عن المجرم، ليهرب بفعلته.

العميد خالد عكاشة، مدير المركز الوطني للدراسات الأمنية، أكد على عدم ظهور أي إشارات من داخل الأجهزة الأمنية حول هوية الفاعل الحقيقي المتسبب في تفجير الكنيسة البطرسية، وإن كل الخيارات والتكهنات مفتوحة، خاصة وأنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير حتى اللحظة الراهنة.

وقال عكاشة: “في تقديري الشخصي أوجه أصابع الاتهام إلى حركة “حسم” الإخوانية، بسبب العداء الواضح بين جماعة الإخوان وبين الكنيسة المصرية”، مشيرا إلى أن أي تكهن بمعرفة طريقة وقوع الحادث أو كيفية دخول القنبلة هو كذب صريح.

بينما أوضح القمص عبد المسيح بسيط، كاهن كنيسة العذراء الأثرية بمسطرد، أن التفجير وقع في جانب السيدات، ما يعني أن الذي قام بالتفجير سيدة، مضيفا “بالتالي هي التي قامت بنفسها بحمل القنبلة في حقيبتها، وكان يجب على أمن الكنيسة من أفراد الداخلية تفتيش حقائب السيدات قبل دخولهن إلى ساحة الكنيسة”.

وقال عبد المسيح: “إن التقصير الأمني هو ما تسبب في وقوع هذا الحادث”، مشيرا إلى أن التفجير من وجهة نظره يحمل رسالة موجهة إلى الخارج، لتشويه صورة مصر، وإيهام الغرب باندلاع فتنه طائفية، باستهداف محيط الكاتدرائية المرقسية، وهي ثاني أكبر كاتدرائية على مستوى العالم، بعد كاتدرائية القديس بطرس بالفاتيكان، مؤكدا أن أصابع الاتهام تشير إلى جماعة الإخوان، بسبب عدائهم مع الكنيسة بعد موقفها من ثورة 30 يونيو.

يذكر أن التفجير الواقع بالكنيسة البطرسية بالعباسية تم من داخلها، وخلَّف عشرات الضحايا، ما بين الشهداء والجرحى.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

ترحيب واسع بدعوى خالد علي لوقف تسليم “تيران وصنافير”

حرب: التحرك الشعبي هو الحل لاستعادة الجزيرتين.. نجيدة: يجب على المسئولين احترام القانون كتبت- فاطمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.