اخر الاخبار
الرئيسية / عربي و دولي / نشطاء: حرائق اسرائيل ذات أبعاد سياسية هدفها توسيع الاستيطان

نشطاء: حرائق اسرائيل ذات أبعاد سياسية هدفها توسيع الاستيطان

كتبت: شيماء عادل

علق عدداً من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على جملة الحرائق التي نشبت داخل الكيان الصهيوني واستبعدو تماما ان تكون لها علاقة بالجانب الديني كما روى بعض رواد الفيسبوك وذهبوا الى ان تكون الحرائق مفتعله لأهداف سياسية اخرى.

فقد علق الكاتب “جمال الجمل”، في تدوينة له عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “لا تفرحوا بحرائق إسرائيل، ولا تتوهموا أنها انتقام من الله أو نصر عربي مجاني، حرائق تل أبيب ليست كوارث طبيعية خالصة.. إنها تشبه حرائق الغابات في كاليفورنيا.. يخطط لها ذئاب الأراضي والمستثمرون الحقراء”.

وتابع “في إسرائيل يصبح الوضع مريبًا أكثر، لافتعال الحرائق بأسباب تبدو طبيعية، ثم توسيع المستوطنات في حزام الكيبوتز حول قلب الكيان الاستيطاني”.

وواصل “عن نفسي لا أتعامل مع إسرائيل ببراءة أبدًا.. سموها عقلية مؤامرة.. سموها مرضا نفسيا، لكن إسرائيل تبقى بالنسبة لي سرطانا إنسانيا لا يمكن أن أتعايش معه حتى فكريا”.

بينما قال الناشط أحمد محسن: “محتمل جدا يكون فيه فساد في أجهزة الإطفاء والدفاع المدني لإشعال أكثر للحرايق، خصوصا أن الإخلاء البشري تم بالفعل.. فنتيجة الحرائق دي هتكون إيجابية جدا للتوسع حوالين الأماكن اللي تم احتراقها.. واللي سكانها هيتسارعوا على مستوطنات تانية أقرب؛ بسبب احتمالية نشوب الحرائق في الغابات اللي جنبهم مرة تانية.. وطبعا بدخول دول العالم للمساعدة في الإطفاء ويكونوا شهود عيان عليه، فده مبرر كبير لإسرائيل للتوسع الاستيطاني.. لأنهم هيبقوا عايزين يبنوا أماكن عزل حرائق بين المستوطنات الجديدة والغابات”.
ونشبت عدة حرائق ضخمة في أماكن متفرقة بإسرائيل، منذ الثلاثاء وحتى صباح أمس الأربعاء، ما أدى إلى رفع أجهزة الأمن حالة الطوارئ القصوى في جميع أنحاء البلاد، والدفع بطواقم الحرائق لمحاولة تحدي الرياح وفرض السيطرة.

يذكر إن حريقًا ضخما نشب، مساء الأربعاء، في القاعدة العسكرية “يائير نافيه”، وطالبت قيادة الجيش الإسرائيلي الجنود بإخلاء القاعدة فورًاحسب مااودرته صحيفة يديوعوت احرونوت العبرية

ويعتبر هذا الحريق ضمن أكثر من 220 حريقا، منذ صباح الأمس، منها 189 حريقًا بالطرق المفتوحة؛ حيث اندلعت حرائق الأولى في غرب القدس المحتلة وبالقرب من بلدة أبو جوش، وأتت على العديد من المنازل باتجاه طريق تل أبيب- القدس، إلا أن طواقم الإطفاء تحاول السيطرة على الحريق، فيما ساعدت حركة الرياح على اشتداد الحرائق.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

فى تقريرها السنوي.. الداخلية البريطانية تعترف بزيادة جرائم الكراهية لآسباب دينية

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية ارتفاع جرائم الكراهية في بريطانيا في 2016 و2017 وذلك في الوقت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.