بوابة يناير
بوابة يناير
أخر الأخبار
طارق عامر.. حصان رهان “النظام المصرفي”.. خفض سعر الجنيه مرتين في أقل من عام

كتب- أندرو وهبة:
“يتمتع بخبرة مصرفية كبيرة، وكان واحد من العاملين مع محافظ البنك المركزي الأسبق فاروق العقدة في برنامج الإصلاح المصرفي” ردد كثيرون العبارة السابقة عند تولي طارق عامر محافظ البنك المركزي الحالي لموقعه على رأس أكبر جهاز مصرفي بمصر في 27 نوفمبر 2015، بعد عدد من القرارات المتخبطة من المحافظ السابق هشام رامز.
عقد كثيرون الآمال على عامر وتمنوا بإجراءات إصلاحية للحالة المصرفية في مصر بعد قرارات رامز التي أدت لكثير من القيود على حركة تحويل العملات، ومنها قرار الحد الأقصى لإيداع وسحب الدولار، مما أثر على المستوردين ومن تحتاج صناعتهم لمواد خام مستوردة وأبرزهم صانعي السيارات التي يتم تجميعها في مصر.
لكن منذ أن تولى عامر ولازالت الأزمات التي يعاني منها النظام المصرفي كما هي ربما تفاقمت في عهده أكثر من التي كانت في عهد رامز، فمنذ عدة أشهر وبالتحديد في مارس الماضي اتخذ عامر قرارا بتخفيض سعر الجنيه أمام الدولار 40% مرة واحدة وصار سعرالدولار من 7٫73
جنيه إلى 8٫85 جنيه، ليقترب من سعر السوق الموازي “السوداء” لكن بعد هذا القرار ارتفع سعر الدولار إلى 12 و13 جنيها، وتفاقمت الأزمة في أخر 3 أشهر إلى أن وصل سعر الدولار في الأسبوع الماضي إلى 18 جنيها في السوق السوداء، بعد إغلاق الصرافات واتهماها بأنها السبب في ارتفاع سعر الدولار.
واتخذ عامر قرارا جديدا صباح اليوم الخميس، بتحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار وكافة العملات الأجنبية (تعويم الجنيه) ويتحدد السعر وفقا للعرض والطلب في السوق وليس وفقا للبنك المركزي المصري، ووضع البنك سعرا استرشاديا اليوم ليكون سعر الدولار 13 جنيها، ليتم خفض الجنيه بشكل رسمي 48% من قيمته مرة أخرى، وأعطى للبنوك مطلق الحرية للتعامل في تحويل العملات وأن تعمل خارج المواعيد الرسمية حتى التاسعة مساء وفي أيام العطلات الأسبوعية الجمعة والسبت، في محاولة لمواجهة الارتفاع الرهيب في سعر الدولار، وكذلك كجزء من الاستجابة لشروط صندوق النقد الدولي لإقراض مصر 12 مليار دولار على عدة مراحل.
محافظ البنك المركزي طارق عامر، خريج كلية الزراعة، وهو نجل شقيق المشير عبد الحكيم عامر أحد قادة 23 يوليو 1952 ووزير الحربية الأسبق في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، والده حسن عامر رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك الأسبق، تولى عدة مناصب منها أنه كان رئيسا لمجلس إدارة البنك الأهلي المصري منذ عام 2008 وحتى استقالته في عام 2013، وشغل منصب نائب محافظ البنك المركزي في عهد فاروق العقدة في الفترة من 2003 وحتى 2008، وشارك في برنامج الإصلاح المصرفي.

أخبار ذات صلة
شاركـنـا !

تعليقات فيسبوك
أترك تعليق

فيسبوك
استطلاع

ماذا سيكون قرار البرلمان بشأن اتفاقية "تيران وصنافير"؟

View Results

Loading ... Loading ...
تابعنا علي تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ بوابة يناير © 2016