اخر الاخبار
الرئيسية / مساحة حرة / إبراهيم عيسى يكتب: أجهزة الدولة تصنع الفوضى ثم تحذِّر منها !

إبراهيم عيسى يكتب: أجهزة الدولة تصنع الفوضى ثم تحذِّر منها !

طيلة الوقت يثرثر كل مسؤول وأى مسؤول محذرًا من أن أى تغيير أو حركة أو معارضة أو مظاهرة أو احتجاج أو سحب ثقة من وزير أو حكومة سوف يقود إلى الفوضى، وهذا اعتراف غريب ومثير للدهشة من أجهزة تصمم على الادعاء أنها قوية استردَّت هيبة الدولة وأن انتصارها الوحيد من وجهة نظر البعض أنها استردَّت الاستقرار.

فأى استقرار هذا الذى تهزّه كلمتان فى «الفيسبوك»، إلا لو كان وهمًا لدى أصحابه المتفاخرين؟!

نحن نعرف أن القوى العتويل هو كالجبل الذى لا تهزه ريح ولم نعرف جبلاً يصرّح كل شوية (حاسبوا الفوضى حاسبوا الفوضى)، ومع ذلك وربما بسبب ذلك فإنه لن يدفع مصر نحو الفوضى سوى هذه الأجهزة صانعة الفوضى الكبرى فى مصر.

أليست طوابير السكر التى يندفع ويتدافع فيها المصريون إلا فوضى؟!

أليست حوادث الطرق القاتلة اليومية والكارثية فوضى؟!

أليس أكل لحوم الحمير فوضى؟!

أليس كذب المسؤولين طول الوقت عن كل شىء فى مصر فوضى؟!

أليس تجاهل أحكام القضاء فوضى؟!

أليست حوادث الضرب فى الأقسام فوضى؟!

أليست مآسى المستشفيات الحكومية فوضى؟!

أليست أحوال السكة الحديد فوضى؟!

أليست العشوائيات بسكانها ومساكنها وفقرها فوضى؟!

أليس اختناق المرور فوضى؟!

أليست صناعة القوانين فى يوم وليلة وبمنتهى الرداءة القانونية فوضى؟!

أليست الرشوة التى باتت قاعدة التعامل فى مصر فوضى؟!

أليست الخصخصة العائدة فوضى؟!

أليس ارتفاع الأسعار فوضى؟!

أليس انهيار الجنيه فوضى؟!

أليس تسريب امتحانات الثانوية العامة فوضى؟!

أليست تصريحات الوزراء الجاهلة سياسيَّا فوضى؟!

أليس إنفاق الملايين من أجل افتتاح كبارٍ غير صالحة وغير مكتملة فوضى؟!

أليست فوضى أن يكون أكثر من ثُلث الشعب المصرى تحت خط الفقر؟!

أليست فوضى أن تكون 90٪ من مشروعات الحكومة بلا دراسات جدوى؟!

أليست فوضى أن تكون مدارس مصر غير صالحة للاستخدام الآدمى؟!

أليست الدروس الخصوصية فوضى؟!

أليس توريد القمح فوضى؟!

أليس وجود 73 مليون مصرى فى بطاقات التموين فوضى؟!

أليس نقص الجلوكوز فوضى؟!

أليس نقص لبن الأطفال فوضى؟!

أليست مهزلة السيول فى الإسكندرية ثم فى رأس غارب وأسيوط فوضى؟!

أليس فى شراء الأجهزة الأمنية للقنوات الفضائية الخاصة فوضى؟!

إذا لم تكن هذه وغيرها كثيرٌ غزيرٌ هى الفوضى فى أصلها وفصلها وجذرها وفرعها، فما تعريف الفوضى يا خلق هووه؟!

كل هذه فوضى الأجهزة فى مصر، لكنها لا تعترف بالفوضى التى صنعتها يداها ورجلاها وشفتاها، هذه هى فوضى نظام بوليسى يقوده جنرالات شعارهم (كله تمام يا أفندم)، يتخيَّلون أن أفراد الشعب ليسوا مواطنين بل عساكر أمن مركزى عليهم أن يطيعوا وينفِّذوا.

.. الحقيقة أن الفوضى هى المشروع السياسى الوحيد الذى يملكه هذا النظام.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

نيفين مسعد تكتب: من الكابتن غزالي إلى مروان البرغوثي

قد يبدو عنوان المقال غريبا بعض الشىء بالنسبة للقارئ فما الذى يجمع بين الكابتن محمد …

تعليق واحد

  1. ابراهيم عيسي معرص كبير اوي

شارك برأيك