اخر الاخبار
الرئيسية / أخبار / بعد “حلون” رئيس اتحاد طلاب “جامعة أسيوط” يرفض دعوة “السيسي”: “فكوا الحصار”

بعد “حلون” رئيس اتحاد طلاب “جامعة أسيوط” يرفض دعوة “السيسي”: “فكوا الحصار”

كتب: فادي نصر

رفض محمد صلاح رئيس اتحاد طلاب جامعة أسيوط، تلبية الدعوة التي أرسلتها له وزارة التعليم العالي لحضور حفل إفطار “الأسرة المصرية” بحضور رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي.

وقال “صلاح”، في بيان له عبر صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، “بصفتى رئيس اتحاد طلاب جامعة أسيوط واللى هو منصب نقابي طلابي بالأساس إلا إن هذه الصفة دايماً بتحطنى فى الاختيار بين الموقف السياسي العام وبين الموقف الطلابي الخاص وهو جزء من كل هدفه كسب امتيازات أكتر لطلاب الجامعة اللى بمثلهم وصلنى من يومين دعوة من وزارة التعليم العالي للإفطار اليوم تحت اسم “افطار الأسرة المصرية” بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي”.

وأضاف رئيس اتحاد طلاب أسيوط “الدعوة جاءت لبعض رؤساء الاتحادات ولبعض الطلاب الغير أعضاء فى أى اتحاد و حقيقة لا اعرف من الجهات اللى قامت بترشيح اسماء دون غيرها؟ وعلى أى أساس ومعايير تم الاختيار؟ ولكن ما أعرفه أنه افطار وفقط.. لا مجال أو مساحة لحوار أو نقاش مع الطلاب.. لذلك فإنه لا مجال لموقف سياسى ولو كان هناك مجال لحوار أو حتى سماع اقتراحات لكنت قبلت الدعوة رغم اختلافاتى الجذرية مع النظام بأكملة ولكن الدعوة فى الحقيقة لا تمثل أى إضافة للطلاب وامتداد لسياسة النظام “محدش يتكلم”.

وأعلن “صلاح” في بيانه عن رفضه “هذه الدعوة للأسباب السابقة بشكل عام، وللأسباب التالية بشكل خاص إذا أردنا أن نتكلم ونمثل أنفسنا وزملائنا”.

وشرح “صلاح” أسباب رفضه قائلاً:

*مع تزايد أعداد الطلاب المقبولة و انخفاض ميزانيات التعليم العالي في مصر اصبح الطلاب يواجهون ظروف غير آدمية في أماكن الدراسة و الامتحانات و المدن الجامعية ليسقط عدد من الضحايا منهم وليس آخرهم زمليتنا صفاء سليم الطالبة بالفرقة الاولي حقوق التي توفت إثر اصابتها بالإعياء الشديد اثناء امتحان مادة علم الاجرام.. فهل سنستطيع النقاش حول الحلول الممكنة لهذه الأوضاع المشينة؟!

*الجامعة لم يعد بها أى مساحة لحرية رأى أو تعبير بنفس ذات الأسباب و القوانين التي تكبل المجال العام والمجتمع بأكمله “قانون التظاهر كمثال”..ناهيك عن التدخلات الأمنية فيما يخص بعض المواقف والأنشطة التي وصلت لتسليم الطلاب علي يد الأمن الاداري لأجهزة الأمن.

*ما سبق يُعد غيض من فيض من انتهاكات تشهدها جامعة أسيوط بالأخص وتشبه أوضاع باقي الجامعات ويمكن الزميل Mohammed Morsy عبر عن الرأي السياسي اللي بيمثلني لكن حاولت أن استفيض في الشأن الطلابي. وفي النهاية هل أدرك السيد عبد الفتاح السيسى ووزارة التعليم العالى الآن أن هناك طلاب واتحادات تمثلهم؟ وهل سيعترف سيادته بالاتحادات الطلابية العام القادم أم هل سيكتفى بأن يدعوهم للإفطار معه أطال الله عمره؟ هل ما نستطيع أن نحصل عليه الآن هو افطار على نفس المائدة بينما لم نستطع أن نحصل على اعتراف باتحاد طلاب مصر؟

*إلي النظام: وصلت ثقتنا فيكم لأدني مستوي ولولا مسئوليتنا أمام زملائنا وأنفسنا لرفضنا التعامل معكم ومازلنا ننادي “فكوا الحصار”. 

واختتم تدوينته بقوله “كم ذا بمصر من المضحكات.. ولكنه ضحك كالبكاء”.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

الطيب يدعو “كبار العلماء” لاجتماع طارئ لمناقشة أزمة “الأقصى”

دعا الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، هيئة كبار العلماء إلى اجتماع طارئ، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.