بوابة يناير
بوابة يناير
أخر الأخبار
عزة صقر تكتب: ولكنًى ما اردتُ يومآ ان احبُ سواه
12939499_1019442221482949_1486761881_n

أتدرى.. لن اخبِرك بمدى خيبتى فيِك لانَك بعيدُ جدآ، أبعَد ان تفهَم تِلكَ الخيبة يا عزيزى.. لا زِلتُ احبَك بِصدق.. احِبك بتلك النبضة الأولى، التى نَبَضت لَك ولا تزال تنبُض لك.

حدثتُ الله عَـنك كَثيرآ ثم بكيتْ.. وبِكُل مَا ارتكَبتَهُ بقلبى حَكيتْ.. كنتُ انتحِبُ فى البكاءِ بصمتِ، اظلُ اُتمتم فى سُجودى بأسمك كمجنونه جُنت بعد رحيلك، فيا الله لقد اشتقتُ إليه.

إشتقتُ لكلماتك “الكاذبة” ونظراتك “الكاذبة”، فقد اشتقتُ الغرق فى كَذِبك، بَلى اشتَقتْ. فكنت خائِنآ،كاذِبآ بصِدق، كُنتً صَداقآ لدَرجه جَعلتَنى اعشق كَذبك لأنه فقط مِنك. رُبما انا لا ادرى ما فى ذَاتى، ما فى خبَايا روْحى الآن..! لا ادرى ما فى زوايا قلبى البائسه المُنغَلقة على جَرحِ أقسمَ ان لَن يَلتئم ابدآ.

فقلبى لا يشتهى للنبض، فأخبرنى إن كُنت تَقرأ احرُفى الحَمقَاء؟ اى إمرأه انا..؟ وأى رجُل انتَ..؟ اى إمراة انا تعشق رجُلآ جًردها من كبريائها، ولوًن بالسوادِ حَياتها، وأجَاد إذلالهَا؟ واى رجُل انتَ تتَلذًذ بذبحِ امرأهَ بسكينِ بارد وتحمل بين يدَيك قلبآ تشَبع من حُبك؟ ولا قدره له على التنصُل منك. 

تَسللتُ بين اورِدة دَمى كمرضِ خبيثِ لن اُشْفَى مِنه ابدآ الا بلفظِ انفَاسى.. عذابُ جدآ انا احيَا معك.. والاكثَر عَذابآ ان احيَا بدُونك.. مَلامحى تشتاقُ لـَك كَثيرآ فانا افتقدك.. كلآ، بل اكثرُ من ذَلك فيبدُو انِى بدأت مَعك.. وسَأنتهى آيضآ مَعك.

شاركـنـا !

تعليقات فيسبوك
أترك تعليق

فيسبوك
استطلاع

ماذا سيكون قرار البرلمان بشأن اتفاقية "تيران وصنافير"؟

View Results

Loading ... Loading ...
تابعنا علي تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ بوابة يناير © 2016