اخر الاخبار
الرئيسية / أخبار / الدفاع عن الصحفيين تُطالب بالإفراج عن الصحفي سليمان الحكيم

الدفاع عن الصحفيين تُطالب بالإفراج عن الصحفي سليمان الحكيم

كتبت- هاجر رضا

تدين جبهة الدفاع عن الصحفيين والحريات الهجمة التي تقوم بها الدولة لقمع الصحفيين لإثنائهم عن التعبير عن آرائهم بحرية، والتي كان آخرها هدم منزل الكاتب الصحفي والزميل سليمان الحكيم واعتقاله.

وتابع البيان الذي صدر عن الجبهة اليوم: “إن هدم منزل الحكيم، ورفض قوات الداخلية التي حاصرت منزله الاطلاع على تراخيص البناء، رغم حيازته لها، هو تطور نوعي في وسائل إسكات الصحفيين وصل حد البلطجة، وهو ما يستلزم الرد عليها من نقابة الصحفيين وتضامن جموع الصحفيين وأصحاب الرأي معه حتى لا يتكرر “خراب البيوت” مع الصحفيين”.

وتؤكد الجبهة أن الانتهاكات بحق”الحكيم” لم تكن لتحدث إلا بعد تصريحات نقيب الصحفيين لبرنامج “حقائق وأسرار” على فضائية “صدى البلد”، ضده، وتوعده بالتحقيق معه بسبب رأيه على قناة “مكملين”، وهو ما يعني أن النقيب شريك للدولة في الجريمة.

وإذا كان الصحفيون اعتادوا على خطف واعتقال واحد منهم كل يوم أو الحكم على زملائهم بالسجن، أو التحقيق مع أحدهم وتغريمه آلاف الجنيهات بسبب خبر نشره في صحفهم ومواقعهم، كما حدث مؤخرا مع مدير مكتب جريدة المصري اليوم بالبحر الأحمر الزميل محمد السيد سليمان، فإنهم يجددون مطالبتهم بالإفراج عن عشرات الصحفيين في السجون ووقف استهدافهم بسبب ممارسة عملهم، كما أنهم يعلنون عن عدم صمتهم على تطور القمع ووصوله لهذه الدرجة غير المسبوقة.

وإذ تطالب الجبهة بالإفراج الفوري عن الزميل سليمان الحكيم، وتعويضه عن الخسائر التي لحقت به بسبب هدم منزله بالإسماعيلية، فإنها تدعو كافة الزملاء للتضامن معه ومطالبة نقيب الصحفيين بالعودة إلى دور النقابة في الدفاع عن الصحفيين، بدلا من التحريض الذي مارسه ضد الزميل سليمان الحكيم، لمجرد ممارسته لحقه في التعبير عن رأيه، وتسبب في تحويل أهم دور للنقابة وهو الدفاع عن الصحفيين وضمان تعبيرهم عن آرائهم إلى دور رقابي محرض ضدهم وتعطيل عمل لجنة الحريات بالنقابة المنوط بها القيام بواجب الدفاع عن الصحفيين.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

جمال عيد: عدم عزل “عبد الغفار” لأننا نخاف من انتقامه

كتبت- هاجر رضا استنكر جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، عدم إقالة وزير …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.