اخر الاخبار
الرئيسية / تقارير / رائد سلامة: “الشمول” يعني لكل مواطن حساب بنكي.. ومصر لا تستطيع تنفيذه

رائد سلامة: “الشمول” يعني لكل مواطن حساب بنكي.. ومصر لا تستطيع تنفيذه

كتبت- هاجر رضا

استنكر رائد سلامة، الباحث الاقتصادي وعضو المجلس الاستشاري لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، دواعي الزهو باحتياطي آتي من الاقتراض خاصةً و أنه يتضمن قروضًا تمثل ثلثه تقريبًا، مستحقة خلال سنة واحدة فقط، وبنودًا أُخري لا يمكن تسييلها كحقوق السحب الخاصة والذهب.

وتابع “سلامة” في تصريحات خاصة لـ”بوابة يناير” قائلًا: “إنَّ انخفاض عجز الميزان التجاري حدث نتيجة ضغط الاستيراد وهذا شيئ جيد، لكنه يمس أساسيات لها صلات مباشرة بصناعات ذات أهمية خاصة مما أعاقها ايضًا، ولا شك عندي ان الاحتقان السياسي وعدم احترام أحكام القضاء كما حدث في موضوع جزيرتي “تيران وصنافير”، هما أمران لا يمكن أن يشجعا أي مستثمر على تحويل أمواله للاستثمار بمصر، لأنه سيكون لديه مخاوف من عدم احترام أحكام القضاء إن حدث واختلف مع الحكومة وكسب قضية ضدها”.

ولفت إلى أنَّ “الشمول المالي لابد لنا من فهم أساسياته وآليات عمله وإمكانات تطبيقها علي المجتمع المصري، فالشمول ببساطة يعني أنَّ يكون لكل مواطن حساب بنكي يجري كل معاملاته النقدية من خلاله”.

وأوضح الباحث الاقتصادي أنَّ هذا أمر صعب تطبيقه في مصر “الآن”؛ لسببين وهم أولًا هناك شرائح كبيرة من المصريين فقراء وحوالي ٤٠٪‏ من المجتمع تحت خط الفقر، وهو أمر لن يكون فتح حسابات بنكية لهم أمرًا اقتصاديًا مربحًا لأي بنك، لأن تكلفة هذه الحسابات ستكون عالية جدًا على البنوك بدون فائدة.

مُشيرًا إلى أنَّ السبب الثاني يكمن في ثقافة النقد المجتمعية فيما يطلق عليه مصطلح الـcash oriented socity، وهو أمر يستدعي تغيير كبير في ثقافة المجتمع للتحول من ثقافة حمل النقد إلى ثقافة الكروت على سبيل المثال، هناك مشكلة أخرى تتمثل في الاقتصاد السري، وهنا لا أقول الاقتصاد غير الرسمي ولكن الاقتصاد المرتبط بالجرائم من نوع غسل أموال السلاح والمخدرات والدعارة والفساد، وهو أبو الجرائم كلها وهو ما سيدفع بتلك الأموال -القذرة- إلى النظام المصرفي لغسلها من خلاله -على حد قوله-.

واختتم قوله “هناك أمور كثيرة كان ينبغي التنبه إليها وصنع تشريعات للحيلولة دونها مثل إنشاء المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد التي ندعو لها منذ زمن طويل، والتي قدّمنا بشأنها دراسات متعددة بدلًا من إنفاق الملايين على مؤتمرات مهرجانية لن تحقق شيئًا؛ ما لم يتغير نمط الاقتصاد من استهلاكي ريعي الي إنتاجي تنموي و ما لم تؤخذ في الاعتبار التركيبة الثقافية و الطبقية للمجتمع المصري”.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

فشير يضع 7 ملاحظات حول الترشح لليونسكو

بوابة يناير: كتب السفير عزالدين شكري فشير سبع ملاحظات له على الترشح للأمانة العامة لمنظمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.