اخر الاخبار
الرئيسية / تقارير / أسرة شيكا.. ياما في البيوت مظاليم!

أسرة شيكا.. ياما في البيوت مظاليم!

كتبت- هاجر رضا

منزل صغير بمنطقة الجبل الأصفر، أصحابه عاجزين عن الفرحة، تغمره دموع الانكسار وغياب أحد أفراده، عائلة محمود عمران الشهير بـ”شيكا”، المحكوم عليه بالمؤبد في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث مجلس الوزراء”، .

منذ عام 2011 وشقت أسرة محمود عمران طريقًا صعبًا من أجل الحفاظ على حياة ابنهم، والبعد به عن حيطان السجون و الأيام المريرة التي يقضيها الشباب المقبوض عليهم بها، في البداية “شيكا” كان من المفترض به أن يقضي آخر سنة من عامه الدراسي في كلية الحقوق جامعة عين شمس، لكن بعد القبض عليه ووضعه بالسجن كان من ضمن آماله ألا يضيع سنه من عمره الدراسي دون حصوله على شهادة الليسانس.

“ابني كان طالب جامعي متفوق في دراسته، محبوب من الجميع ليس له علاقة بالسياسة، اتقبض عليه من وسط البلد دون سبب” هكذا بدأت والدة “شيكا” حديثها لـ”بوابة يناير”.

وبصوت يملؤه الحيرة والألم تابعت الأم حديثها عن ابنها “شيكا” الذي لم يعد معها وتعلم أن حكم المؤبد سيفرق بينهما إلى أن تشاء إرادة الله ويعود وسط الأسرة مرة أخرى قائلةً “في الأول السجن كان رافض يدخله الامتحانات، وبعد العديد من الإجراءات وافقت إدارة السجن على أدائه الامتحانات”.

تختتم الأم حديثها والبكاء يتسلل لعينها وليسقط مع آخر كلمات لها وهي تقول ” ابني واقع عليه ظلم كبير، وهو مالوش في أى حاجة خالص، ليه شاب يضيع من عمره كل ده في حاجات ظلم، و اتمنى من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي أن يحصل ابني على عفو”.

“المحضر المُحرر ضد أخويا كان بعد الأحداث بأسبوع، واتقبض عليه وهو بيعدي واحد كبير الطريق” بهذه الكلمات استهل أحمد عمران شقيق “شيكا” حديثه بعد والدته عن أخوه الغائب عن المنزل والذي قرر القاضي ناجي شحاتة الحكم عليه بالمؤبد بعد تنحي هيئة المحكمة عن الحكم لاستشعارها الحرج.

ظل “شيكا” مختفي قرابة الـ3أيام ولا يعلم ذويه عنه شيئًا حيث روي شقيقه قائلًا: “حررنا محضر للنائب العام يُفيد باختفاء أخويا محمود عمران الشهير بـ”شيكا”، وذهبنا لقسم عابدين للبحث عنه ولم نعلم شئ أيضًا، وبعد يومين من البحث عنه ظهر في محكمة التجمع الخامس، واستمر التحقيق معه 4 أشهر وتم حجز القضية حتى عام 2013”.

“القانون بدلًا من أن يكون لصالح المتهم اتحول بأثر رجعي، واتفاجئنا بالحكم من قِبل القاضي بالمؤبد على جميع المتهمين القُصر والرجال والنساء وصدر أمر بضبط المتهمين، وأخويا اتقبض عليه يوم 30إبريل” هكذا استكمل شقيقه الحديث عن “شيكا”.

ولحرص الأخير حصوله على الليسانس وتأكيدًا على حديث والدتهما قال شقيقه “على الرغم من وضعه بالسجن؛ إلا أنه أراد الحصول على الليسانس”.

واختتم شقيق “شيكا” حديثه وصوته يملؤه التمني من الله والأمل في أنصاف القانون لشقيقه قائلا “أملنا في الله بأن القانون سوف ينصفنا، لأن “شيكا” في إحالة النيابة ليس مُفرد وإنما تجمهر في مجموعات اعتدوا على قوات الشرطة، وحريق المجمع العلمي، على الرغم من أنَّ رقمه في القضية 253 والعميد الذي شهد قال أنه قبض حتى رقم 193 في هذه القضية، فبالتالي أخويا بعيد عن حريق المجمع العلمي فهل تهمة الاعتداء يكون عقوبتها 25 سنه، احنا مش عايزين حاجة غير العدل”.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

فشير يضع 7 ملاحظات حول الترشح لليونسكو

بوابة يناير: كتب السفير عزالدين شكري فشير سبع ملاحظات له على الترشح للأمانة العامة لمنظمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.