اخر الاخبار
الرئيسية / تقارير / – كيف تصرفت الحكومة حيال أزمة قطاري الإسكندرية؟ =عادي.. زي كل مرة!

– كيف تصرفت الحكومة حيال أزمة قطاري الإسكندرية؟ =عادي.. زي كل مرة!

كتبت- يارا حلمي:

نفس الخطوات الرتيبة، معدومة القيمة والمعنى، التي تخطوها الحكومة في كل مرة يقع فيها حادث مروع، يفجع المواطنين، ويذهب ضحيته العشرات، بل المئات، بين جرحى، وقتلى، شهداء الإهمال الحكومي، الذي بات أمرا طبيعيا، يعيه الكبير والصغير، ويفطن الجميع إلى أنه لم ولن يتغير، لأن الحكومات المتعاقبة أمنت العقاب، فساءت التعامل مع الشعب.

لم يختلف حادث تصادم قطاري الإسكندرية الذي وقع اليوم عن غيره من حوادث القطارات، أو السير، أو الغرق، أو الحرق، أو حتى حوادث الطائرات التي تقع في مصر، فجميعها وإن اختلفت تفاصيلها، يظل السبب الأول فيها الإهمال، وعدم اكتراث الحكومة للمواطن، أو حياته، أو إنسانيته، وانشغالها بأمور أخرى، ربما لا تخصه أو تتعلق به.

ولا تخلو أي أزمة من تصريحات مثيرة للغثيان من الحكومة والمصادر الرسمية، يليها لا شيء، لا شيء حقيقي يتم تقديمه للمواطن، لا محاولات حقيقية لتصحيح أي أخطاء، أو تعديل أي منظومة، لا ينوب المواطن أي شيء، اللهم إلا حفنة من الأموال تلقى ثمنا لدماء الأبرياء، أو إصاباتهم التي لا يعلم مدى أوجاعهم فيها ولا تداعياتها عليهم إلا الله.

ننقل لكم تصريحات المسئولين فيما يتعلق بحادث اليوم، التي لا ينقصها حتى اللحظة سوى التصريحات المتعلقة بالتعويض المالي لأسر المتوفين وللمصابين، بعد صدور بضع كلمات خالية من المعنى أو الإحساس تلقيها رئاسة الجمهورية في بيان تعازي:-

رئاسة الجمهورية:

أعربت رئاسة الجمهورية عن خالص الأسف للحادث الأليم الذى وقع اليوم نتيجة تصادم قطارين بمحافظة الإسكندرية، وأسفر عن وفاة عدد من الضحايا والمصابين.

وأعرب الرئيس عبد الفتاح السيسى عن خالص تعازيه لأهالى الضحايا، مؤكدا أن الدولة ستسخر كل إمكاناتها لتوفير الرعاية الكاملة لهم وللمصابين.

رئاسة الوزراء:

وجه المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء اليوم الجمعة،وزارة البترول وشركة المقاولون العرب بدفع أوناش إلى موقع حادث تصادم القطارين بمحطة خورشيد بخط القاهرة / الإسكندرية.

وكان رئيس الوزراء قد أجرى عدة اتصالات عاجلة بكل من وزراء النقل الدكتور هشام عرفات والصحة الدكتور أحمد عماد والتضامن الدكتورة غادة والي ومحافظي الإسكندرية والبحيرة بشأن تداعيات حادث تصادم القطارين.

ووجه رئيس مجلس الوزراء غرفة العمليات المركزية بمجلس الوزراء، بمتابعة تداعيات حادث تصادم القطارين بخط القاهرة – الإسكندرية.

كما وجه إسماعيل بتوفير كافة الرعاية الصحية لمصابي الحادث.

وزارة النقل:

أعلن المهندس هشام عرفات وزير النقل إنه قرر تشكيل لجنة للتحقيق في حادث تصادم القطارين.

وأضاف الوزير، ان نتائج التحقيق سيتم إعلانها فور  الانتهاء منها حيث سيتم محاسبة المقصرين فورا أيا كانت مواقعهم.مشيرا إلى أنه  في طريقه للإسكندرية لمتابعة الحادث .

وأوضح أن المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء يتابع معه تطورات الحادث تليفونيا، مؤكدا  أنه سيقدم تقريرا لرئيس الوزراء عن أسباب الحادث.

وأشار وزير النقل إلى أنه عقد اجتماعا أمس، وقبل الحادث بساعات، مع قيادات هيئة السكك  الحديدية طالب خلاله بالتحقيق الفوري في أسباب اعطال وتأخر القطارات في الفترة  الاخيرة, مؤكدا ضرورة موافاته بنتيجة التحقيق في أسرع وقت.

وشدد على أنه سيتم مراجعة منظومة الجودة بورش الصيانة للتأكد من عدم خروج أي قطار  من الورش إلا بعد التأكد التام من سلامته فنيا بما يحقق السلامة والامان للراكب خاصة  مع اقتراب عيد الأضحي المبارك وزيادة الاقبال على السفر بالقطارات, وفي ظل ارتفاع  درجة الحرارة.

النائب العام:

أمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق بفتح تحقيق عاجل في واقعة تصادم القطار رقم 13 (القاهرة-الإسكندرية) والقطار رقم 571 (بورسعيد – الإسكندرية) بمنطقة خورشيد بمحافظة الإسكندرية، كما أمر بسرعة انتقال فريق من النيابة العامة بالإسكندرية لمعاينة موقع الحادث وسؤال المصابين وكلف الأمن الوطني بسرعة إجراء تحرياته عن الواقعة.

قيادات أمن الإسكندرية:

انتقلت قيادات مديرية أمن الإسكندرية، إلى مكان حادث التصادم بين قطارين بمنطقة خورشيد شرق الاسكندرية لمعرفة سبب الحادث وحصر التلفيات،كما توجهت سيارات الاسعاف لانقاذ الضحايا ونقلهم للمستشفيات.

وزارة الصحة:

قال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إن وكيل وزارة الصحة بالاسكندرية موجود بموقع الحادث، ويتابع حالة المصابين، مؤكدا على أنه تم رفع درجة الاستعداد الى الدرجة القصوى بجميع مستشفيات الإسكندرية، لافتا إلى توافر أكياس الدم والأدوية والمستلزمات الطبية بالمستشفيات، وجميع المصابين يتلقون العلاج والرعاية الطبية اللازمة.

وأشار مجاهد إلى أنه تم  نقل حالات الوفاة  والمصابين بمشاركة 75 سيارة أسعاف، وهم متواجدون بموقع الحادث الآن، لافتا الى أنه تم نقل المتوفين  22 الى مشرحة كوم الدكة، و9 الى مشرحة صدر المعمورة، و5 الى مشرحة رأس التين، فيما تم نقل المصابين الى مستشفيات رأس التين، والجمهورية التابعين للوزارة، ومصطفى كامل العسكرى، والشرطة بالاسكندرية، والميرى.

وزارة التضامن:-

توجهت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، إلى مكان الحادث، وأعربت لوكالة أنباء الشرق الأوسط عن أسفها وحزنها الشديد لوقوع ضحايا في الحادث، ودعت الوزيرة للمتوفين بالرحمة ولأسرهم بالصبر والسلوان، وللمصابين بالشفاء العاجل.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

فشير يضع 7 ملاحظات حول الترشح لليونسكو

بوابة يناير: كتب السفير عزالدين شكري فشير سبع ملاحظات له على الترشح للأمانة العامة لمنظمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.