اخر الاخبار
الرئيسية / تحقيقات / ما بعد “التفويض” أصعب مما قبله.. ننشر “دفتر أحوال” الإرهاب في مصر خلال ٤ سنوات
الرئيس السيسي

ما بعد “التفويض” أصعب مما قبله.. ننشر “دفتر أحوال” الإرهاب في مصر خلال ٤ سنوات

كتبت- يارا حلمي:

“أنا بطلب من المصريين طلب، يوم الجمعة الجاية، لا بد من نزول كل المصريين الشرفاء الأمناء، ينزلوا ليه، ينزلوا علشان يدوني تفويض وأمر بإني أواجه العنف والإرهاب المحتمل”.. تابعنا هذه الكلمات بقلب خفاق قبل نحو أربع سنوات، وتحديدا في الرابع والعشرين من يوليو 2013، عندما خرج علينا الفريق عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع وقتها، في أحد أشهر خطاباته بعد 30 يونيو، ليطلب من المصريين تفويضا لمكافحة الإرهاب، وبالفعل منحه الشعب التفويض، لكنه لم يلتق الأمان، ولو صدفة منذ هذا الشهر، حتى اليوم.

إرهاب عام 2017:

شهد عددا من العمليات الإرهابية المفجعة، بدأت في الرابع من يناير، باستهداف دورية أمنية في الفيوم، تبعها تفجير مركبتين أمنيتين بسيناء في 23 مارس، ثم اغتيال خفير شرطة في 27 مارس بدمياط.

في 9 أبريل ضرب الإرهاب كنيستي مار جرجس ومار مرقس في عمليتا تفجير حدثتا بالتتابع، وفي 18 من نفس الشهر وقع هجوما على نقطة أمنية بالقرب من دير سانت كاترين، بينما وقع في الثاني من مايو هجوما مسلحا على كمين شرطة بالقاهرة، وفي 26 مايو وقع حادث دير الأنبا صموئيل بالمنيا، وفي 18 يونيو استهدف الإرهاب دورية أمن مركزي بالمعادي، ما اسفر عن استشهاد ضابط، وإصابة آخر، وثلاث مجندين.

وفي الشهر الجاري، وتحديدا في 7 يوليو استهدف الإرهاب حاجزاً عسكرياً مصرياً، جنوب رفح في شمال سيناء، ما أسفر عن استشهاد وإصابة 26 فرداً من القوات المسلحة المصرية، بينما استيقظ المصريون اليوم على خبر استهداف كمين متحرك بالجيزة، ما أسفر عن استشهاد 5 عناصر أمنية.

عمليات 2016 الإرهابية:

لم تكن مصر أكثر أمانا في عام 2016 من العام الحالي، فيكفي حادث تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية، الذي راح ضحيته العشرات في 11 ديسمبر، وكان يحاكي حادث كنيسة القديسين 2010، وبحسب إحصاءات أصدرها معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط بواشنطن، سجل المعهد 228 هجومًا في الربع الثاني من عام 2016، وهو المعدل الذي مثّل ارتفاعًا عن نظيره في الربع الأول من العام الذي شهد 211 هجومًا على مستوى الجمهورية، والذي ارتفع بدوره عن الربع الأخير من عام 2015 الذي شهد 119 هجومًا.

وبحسب تقرير المعهد، وقعت 195 من الهجمات في الربع الثاني من 2016 في محافظة شمال سيناء وحدها، بينما وقعت ثماني هجمات في الجيزة وست في القاهرة وأربع في الاسكندرية.

ورصد التقرير أيضًا أن جماعة “ولاية سيناء”، الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية، قامت بتبني 133 هجومًا من الهجمات في شمال سيناء في الربع الثاني من عام 2016، وهو ما مثّل، بحسب التقرير، أعلى معدل للهجمات التي تبنتها الجماعة في أي فترة سابقة، بما في ذلك الربع الأول من عام 2016 الذي شهد 118 هجومًا تبنتها الجماعة. وكان من أبرز تلك الحوادث اغتيال القس رافائيل موسى في العريش في 30 يونيو 2016.

أحداث عام 2015 الإرهابية:

-11 يناير 2015

مسلحون مجهولون يختطفون ضابط الشرطة أيمن الدسوقي بقوات أمن المواني بسيناء، ثم يعلنون قتله لاحقا.

-15 يناير 2015

مقتل عسكري يدعى هاني البلتاجي إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء أداء واجبه بمنطقة الخروبة بمدينة العريش.

-29 يناير 2015

شهدت سيناء عملية استهداف فندق القوات المسلحة بالعريش، بقذيفتي هاون، وفندق ضباط الشرطة بالعريش بقذائف هاون، كما تعرضت بعض الكمائن بمدينة الشيخ زويد لإطلاق النيران.

إطلاق نار كثيف على كمين الماسورة.

الهجوم على الكتيبة 101 حرس حدود، خلفت 29 قتيلًا، و81 مصابًا.

  • 7 مايو 2015

تصدت قوات ارتكاز أمن كرم القواديس لهجوم بقذائف الهاون، وأصيب فى الهجوم مجند بجروح وشظايا.

  • 23 مايو 2015

تم استهداف رتل عسكرى بعبوتين ناسفتين على الطريق الدولى، والاشتباك مع قوات الجيش بمدخل قرية شيبانة برفح ، إيقاف سيارة إسعاف فى كمين للتنظيم ومقتل مجند بالجيش كان بداخلها.

  • 26 مايو 2015

قصف موقع الأمن المركزى برفح بـ 3 قذائف هاون.

-8 يونيه 2015

مقتل مجند بالقوات المسلحة وإصابة آخر في هجوم بقذيفة “هاون” على كمين “الجورة” بجنوب الشيخ زويد بجنوب سيناء.

  • 16 يونيه 2015

انفجار منزلا خاليا من السكان بحي الصفا، جنوب مدينة العريش دون وقوع إصابات، كان يقطنه أمين شرطة يدعى عبده ماهر.

ضرب معسكر قوات الأمن بالأحراش بقذيفتى هاون.

  • 1 يوليو 2015

استهداف كمائن لقوات الجيش والشرطة، ومحاصرة قسم شرطة الشيخ زويد، وسقوط عدد كبير من القتلى من الجانبين.

  • 29 يوليو 2015

تم الهجوم على كمين لحرس الحدود المصري التابع للكتيبة رقم 14 بمنطقة “الدهوس” بالوادي الجديد، وذلك أثناء تواجد أفراد الكمين بالكيلو 100 بالمنطقة الواقعة بين واحة الفرافرة والواحات البحرية، ما أسفر عن مصرع 3 من المجموعات الإرهابية، التي هاجمت الكمين، واستشهاد 28 ضابطا مجندا.

حوادث إرهاب عام 2014:

  • 26 يناير 2014

قتل 4 جنود وأصيب 11 آخرون بعد إطلاق النار من مسلحين مجهولين على حافلة تحمل جنودا كانوا في طريقهم إلى خارج سيناء.

  • 30 مارس 2014

مقتل جندي وإصابة 3 آخرين عقب هجوم مسلح على حافلة جنود، عند منطقة الشلاق على طريق العريش – رفح (شمال سيناء).

  • 26 إبريل 2014

إصابة 3 من رجال الشرطة بينهم ضابطان في هجوم مسلح استهدف سيارة شرطة في العريش.

  • 2 مايو 2014

مقتل جندي وإصابة 3 أفراد شرطة، وآخر من الجيش عقب تفجير عبوة ناسفة عند نقطة أمنية مشتركة بين الشرطة والجيش، معينة بتأمين طريق الطور (جنوب سيناء).

  • 23 مايو 2014

مقتل ضابط وإصابة شرطيين إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار على دوريتهم، عند العلامة الدولية رقم 17 جنوبي رفح (شمال سيناء).

  • 28 يونيو 2014

مقتل 4 شرطيين، تابعين لقوات الأمن المركزي برصاص مسلحين مجهولين، بمنطقة الشلاق، بمدخل مدينة رفح (شمال سيناء).

  • 13 يوليو 2014

مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين من قوات الأمن في إطلاق صاروخين على معسكر أمني بضاحية السلام بالعريش (شمال سيناء).

  • 25 يوليو 2014

مقتل 2 من مسؤولي الشرطة، برصاص مجهولين في منطقة الشلاق (شمال سيناء)، عندما اعترض مسلحون طريق سيارة خاصة كانت تقلهما.

  • 2 سبتمبر 2014

مقتل ضابط و10 جنود في انفجار لغم أرضي في مدرعة قوة أمنية تستقل مدرعة لتفقد الحالة الأمنية بطريق الشيخ زويد- رفح (شمال سيناء).

  • 16 سبتمبر 2014

مقتل 6 من رجال الأمن وإصابة اثنين آخرين، جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون بجوار إحدى المدرعات على طريق رفح – العريش (شمال سيناء).

  • 17 أكتوبر 2014

مقتل شرطيين وإصابة 8 آخرين، في تفجير عبوة ناسفة، استهدف دورية أمنية بالعريش (شمال سيناء).

-19 أكتوبر 2014

قتل 6 من عناصر الجيش وأصيب 5 آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة جنوب مدينة العريش.

  • 24 أكتوبر 2014

استهدف مسلحون مجهولون نقطة تفتيش تابعة للجيش، بمنطقة “كرم القواديس” التابعة لمدينة الشيخ زويد؛ ما أسفر عن سقوط 26 قتيلا وأكثر من 28 مصابا.

  • 31 أكتوبر 2014

إصابة 6 من رجال القوات المسلحة أثناء تنفيذ إحدى مهام مكافحة الإرهاب على طريق (العريش – المطار) بمنطقة المحاجر بمدينة العريش بعد استهداف إحدى المركبات لإطلاق قذيفة (آر. بى. جى).

-25 ديسمبر 2014

مقتل عسكريين من قوة قطاع تأمين شمال سيناء، هما نقيب محمد أحمد شتا، وجندي محمود ربيع عبد العزيز، الذين تم استهدافهما أثناء أدائهم لواجبهم في تنفيذ دورية تأمين على طريق مطار العريش.

عام 2013

  • 24 يوليو 2013

مقتل جندي إثر استهدافه أثناء أدائه الخدمة بنقطة تفتيش أبو سكر جنوب العريش.

  • 1 أغسطس 2013

مقتل جندي بالعريش وإصابة آخر في هجوم مسلح على نقطة تمركز لقوات الأمن بجوار أحد فنادق العريش.

  • 15 أغسطس 2013

مقتل 4 جنود وإصابة 5 آخرين في هجوم مسلح نفذه مجهولون على نقطتي تفتيش “الصفا” و”السكر” على الطريق الدائري بالعريش.

  • 19 أغسطس 2013

مقتل 25 جنديًا من قوات الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب)، خلال استقلالهم حافلتين بمدينة رفح، عقب هجوم مسلح، فيما عرف بـ”مذبحة رفح الثانية”.

  • 8 سبتمبر 2013

إصابة 3 جنود إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور شاحنة نقل مدرعات جنوب الشيخ زويد (شمال سيناء).

  • 11 سبتمبر 2013

مقتل 6 جنود وإصابة 17 آخرين بينهم 10 من العسكريين عقب استهداف سيارتين ملغومتين لعناصر تأمين بمدينة رفح.

  • 7 أكتوبر 2013

مقتل 5 وجرح أكثر من 50 في تفجير بسيارة مفخخة استهدف مديرية أمن محافظة جنوب سيناء.

  • 10 أكتوبر 2013

مقتل 4 أشخاص، وإصابة 5 آخرين، إثر تفجير حاجز أمني الريسة بالعريش عبر سيارة مفخخة.

  • 22 أكتوبر 2013

مقتل جندي وإصابة 7 آخرين عقب تفجير عبوة ناسفة في ناقلة جنود من الجيش ومدرعة أخرى، خلال سيرهما على طريق (رفح – العريش) بمحافظة شمال سيناء.

  • 20 نوفمبر 2013

مقتل 11 جنديا، وإصابة 35 آخرين بإصابات حرجة عقب تفجير سيارة لحافلة نقل جنود على طريق (رفح – العريش).

الأحداث وحدها هي الفيصل والحكم، أحداث دموية لا تُمحى من الذاكرة، ولا تسقط بالتقادم، أرواح زهقها الإرهاب دون أن يلتفت إليه أحد، لا نفع معها أمن، ولا شفع لنا فيها تفويض!

شارك برأيك

شاهد أيضاً

ماذا سيسأل الشباب العربي قادة دولهم لو أتيحت لهم فرصة محاورتهم؟

هل من الممكن أن يجلس رئيس عربي أمام شباب بلده ويجيب على أسألتهم وأسئلة المشاهدين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.