اخر الاخبار
الرئيسية / تقارير / حازم حسني عن إقرار سعودية الجزيرتين: الخائن والأبله والوضيع

حازم حسني عن إقرار سعودية الجزيرتين: الخائن والأبله والوضيع

كتبت-هاجر رضا
قال حازم حسني؛ استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إنني على عكس الفرحين بنتيجة الاستقصاء الذى أجراه مركز بصيرة الذى يقول إن 11% فقط من المستطلعة آراؤهم يقرون بسعودية تيران وصنافير، فإننى قد انزعجت من هذه النسبة كثيراً، إذ يصعب على مثلي تقبل أن يكون أكثر من عشر المصريين على هذه الحال المزرية التى تجعل صاحبها يقف بكل اطمئنان على الضفة المقابلة للضفة التى توجد عليها مصالح بلاده وتاريخ أمته، هى حال مزرية لأنه لا يقول من المصريين بسعودية الجزيرتين إلا خائن لا مقدسات عنده، أو أبله لا عقل له يعصمه من الزلل، أو وضيع لا يشعر بذاته إلا وهو يسير فى ركاب أسياده كما كان يسير غرابا عك.

وتابع “حسني” على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي قائلاً: “قد يفيق الخائن يوماً من غفلته، وقد يتعافى الأبله يوماً من عاهته، لكننى أشك فى أن يتخلص الوضيع مهما طالت به الأيام من مصيبته ! … يقلقنى أننى لا أعرف كيف تتوزع الـ11% بين هذه الفئات الثلاث، فلا أحد فى الاستقصاءات الإحصائية يصف نفسه بأنه خائن، أو بأنه أبله، أو بأنه وضيع ! … لم تعد تقلقنى تيران وصنافير، فنهر التاريخ ملئ بالمفاجآت، بقدر ما صارت تقلقنى الكارثة التى تواجه الأمة المصرية، وربما كان الكشف عن حجم هذه الكارثة هو إحدى فضائل المشهد العبثى الذى أدارته أجهزة السلطة فى مصر بعناد لا مثيل له فى التاريخ الإنساني”

وأختتم استاذ العلوم السياسية”رغم كل هذا القلق مما آلت إليه أحوال الأمة المصرية، ومن مسارات الدولة المصرية، فإننى متفائل بالمستقبل، فأولى خطوات الخلاص للإنسان – كما علمنا أجدادنا فى بردياتهم منذ آلاف السنين – هى أن يفتح الإنسان عينيه وأن يرى، يرى أن تيران وصنافير مصرية، وأنهما فى خطر، خطر أن واحداً من كل عشرة مصريين قد صار لا يراهما إلا بعيون الخائن أو الأبله أو الوضيع.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

فشير يضع 7 ملاحظات حول الترشح لليونسكو

بوابة يناير: كتب السفير عزالدين شكري فشير سبع ملاحظات له على الترشح للأمانة العامة لمنظمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.