اخر الاخبار
الرئيسية / عربي و دولي / “هآرتس” تكشف: السيسي استقبل نتنياهو في القصر الرئاسي بالقاهرة قبل عام

“هآرتس” تكشف: السيسي استقبل نتنياهو في القصر الرئاسي بالقاهرة قبل عام

الصحيفة: اللقاء حضره زعيم المعارضة وفريق أمني إسرائيلي لبحث خطة سلام إقليمية

الجانب الإسرائيلي وصل ليلا إلى القاهرة مباشرة بطائرة خاصة وغادر قبل الفجر

كتبت- سلافة قنديل:

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، اليوم الاثنين، إن رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو وزعيم المعارضة إسحق هرتسوج قد عقدا اجتماعا سريا في القاهرة، في إبريل من العام الماضي، مع الرئيس عبد الفتاح السيسي داخل القصر الرئاسي، لبحث خطة سلام إقليمية.

الصحيفة لفتت غلى أن هذه المزاعم قد ترددت في وسائل الإعلام الإسرائيلية في ذلك الوقت، كجزء من صفقة نتنياهو لضم هرتسوج إلى ائتلافه، ولكن لم لم تصدر أي تقارير رسمية عن هذا الأمر.

ووفقا لتقرير “هآرتس”، فإن القادة الإقليميين أرادوا إشراك هرتسوج في المحادثات لأنهم شعروا بأن حكومة نتنياهو اليمينية غير قادرة على التوصل إلى اتفاق.

وقالت الصحيفة إن المحادثات فشلت لأن نتنياهو لم يقبل الشروط الفلسطينية. كما أن مفاوضاته مع هرتسوج قد انهارت، وبدلا من ذلك عقد اتفاقا مع وزير الدفاع أفيجدور ليبرمان، مما نتج عنه ما وصف بأنه أكثر الحكومات الإسرائيلية يمينية على الإطلاق.

وأشارت الصحيفة إلى أن هرتسوج قد ذكر فى اجتماع للحزب أن المطالب الفلسطينية ليست جديدة ولكنها قدمت كجزء من حل إقليمى.

ولفتت “هآرتس” إلى أنه فى العام الماضى عقد نتانياهو اجتماعا سريا آخر مع السيسى والعاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى ووزير الخارجية الأمريكى جون كيرى فى منتجع العقبة على البحر الأحمر بالأردن.

وأضافت الصحيفة “كان الاجتماع مع سيسي جزءا من تلك المحادثات الماراثونية. وقد توجه نتنياهو والمستشارون وهرتسوج وفريق أمني مباشرة إلى القاهرة ليلا من مطار بوسط إسرائيل فى طائرة خاصة، وتم نقلهم إلى القصر الرئاسى. وضغط سيسي عليهم لاتخاذ التدابير اللازمة لدفع العملية قدما. وعادوا إلى إسرائيل قبل الفجر.

“هآرتس” لفتت إلى أنه في منتصف مايو، بعد وقت قصير من الاجتماع، دعى السيسي الفلسطينيين والإسرائيليين إلى الاستفادة من “فرصة واقعية وكبيرة” والتوصل إلى اتفاق ينهي الصراع. بل إنه دعا الأحزاب السياسية الإسرائيلية إلى الموافقة على العملية.

ونقلت الصحيفة عن هيرتسوج قوله “التقيت بمسؤولين كبار فى المجتمع الدولى والإقليمى”، ولكنه رفض التعليق على تفاصيل هذا التقرير.

شارك برأيك

شاهد أيضاً

فى تقريرها السنوي.. الداخلية البريطانية تعترف بزيادة جرائم الكراهية لآسباب دينية

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية ارتفاع جرائم الكراهية في بريطانيا في 2016 و2017 وذلك في الوقت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.