اخر الاخبار
الرئيسية / تحقيقات / «تيران وصنافير».. الحكاية من الـبداية للـنهاية

«تيران وصنافير».. الحكاية من الـبداية للـنهاية

بات القلق يسيطر علي قلوب المصريين، ليس من زيادة الأسعار التي أكهلتهم، ولكن بشأن مناقشة اللجنة التشريعية بمجلس النواب الأحد المقبل ملف اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، وسط تخوفات من مختلف الاتجاهات السياسية والشرائح الاجتماعية المختلفة، بمحاولة الحكومة التأثير علي أعضاء البرلمان وتمرير الاتفاقية، التي بموجبها تسليم جزيريتي «تيران وصنافير».

فقد أعلن مجلس الوزراء، أنه فيما يتعلق باتفاقية تعيين الحدود البحرية بين جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية الموقعة بالقاهرة فى 18 أبريل 2016، فقد وافق مجلس الوزراء فى جلسته المنعقدة، على الاتفاقية، وإحالتها لمجلس النواب، وذلك طبقاً للإجراءات الدستورية المعمول بها فى هذا الشأن.

وأضاف أنه تم العرض على مجلس الوزراء بعد استكمال كل الترتيبات والإجراءات مع كل الأطراف اللازمة للعرض، وكان مجلس الوزراء قد تلقى عدد من طلبات الإحاطة بشأن عدم إرسال اتفاقية تعيين الحدود البحرية إلى مجلس النواب وفقاً لنصوص الدستور.

البداية.. مظاهرات الأرض 15 إبريل

البداية جاءت، عندما نظمت إحدى الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” دعوى للتظاهر يوم الجمعة 15 إبريل، ضد قرار ضم جزيرتي «تيران وصنافير» إلى الحدود السعودية طبقا لاتفاقية إعادة ترسيم الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية تحت مسمى «جمعة الأرض هي العرض».

الدعوة استجاب لها ما يقرب من 50 ألف مشترك، ودعا مؤسس الدعوى مختلف الفئات السياسية للانضمام والمشاركة من خلال الخروج يوم الجمعة من المساجد والكنائس قائلا «عشان نحافظ على أرضنا».

وطالب المشتركين في الدعوى المصريين بالنزول والتظاهر والمشاركة في حملة رفض هذا القرار، والتمسك بمباديء “ثورة” 25 يناير، حسب ما جاء في الدعوى على فيس بوك.

تم القبض علي عدد كبير من المتظاهرين، خاصة من وسط البلد بشارع عبدالخالق ثروت أمام نقابة الصحفيين.

وفتحت نقابة الصحفيين أبوابها أمام المتظاهرين ليحتموا بداخلها من بعض الخارجين عن القانون تحت مسمي “المواطنين الشرفاء” الذين كانوا يرفعون الإعلام السعودية بجوار قوات الأمن.

وتعتبر خروج آلاف المحتجين في أكبر مظاهرة هي الأوسع منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئاسة في 2014، ورفع المتظاهرون شعارات: «عواد باع أرضه، والأرض هي العرض، وعلى جثتي».

خرجت المظاهرات من عدة مساجد بالقاهرة والجيزة، فيما احتشد آلاف المتظاهرين بوسط القاهرة، لتتمركز في شارع عبد الخالق ثروت، حيث نقابة الصحفيين، فضلًا عن مظاهرات أخرى بعدة محافظات، لتلقي قوات الشرطة القبض على عشرات المحتجين، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

روح 25 يناير

وإلى جانب عدم رفع شعارات حزبية، شهدت المظاهرات العديد من المشاهد اللافتة كان بينها ظهور متظاهر أمام نقابة الصحفيين، وهو يلوح بعلامة النصر، في مشهد اعتبره المحتجون «أشبه بالبارحة»، في إشارة إلى إحدى الصور الأيقونية لمظاهرات 25 يناير، الشبيهة بالصورة تلك.

راية مينا دانيال

كما ظهرت من جديد راية «مينا دانيال»، شهيد أحداث ماسبيرو 9 أكتوبر 2011 التي راح ضحيتها ضمن أقباط آخرين، التي اعتاد المتظاهرون رؤيتها منذ أحداث شارع محمد محمود في نوفمبر 2011، والأحداث التالية عليها.
تنوع الفئات المشاركة في جمعة الأرض كان أيضًا أحد المشاهد اللافتة.. فإلى جانب الشباب كانت مشاركة كبار السن والسيدات، إضافة إلى ظهور ذوي الاحتياجات الخاصة في مسيرة ميدان مصطفى محمود التي كانت في طريقها إلى ميدان التحرير.

مظاهرات 25 إبريل

وأعلنت الحملة الشعبية لحماية الأرض (مصر مش للبيع) خريطة أماكن مظاهرات القاهرة في 25 أبريل، وطالبت بوقف الاعتقالات «المسعورة» التي طالت عشرات المواطنين والنشطاء، فيما شددت في الوقت ذاته على رفضها «القاطع» التنسيق مع «الإخوان» وأنها لن تقبل استغلالها للقضية، وحذرت السلطات من ربط الاحتجاجات بالجماعة.

وقالت الحملة، في بيان، إنها تدعو للتظاهر السلمي «لإسقاط اتفاقية التفريط في ‫‏الجزيرتين (تيران وصنافير) ورفض التبعية للمملكة العربية السعودية والتصدي لحملة القمع والتهديد المتصاعدة من السلطة.. والمطالبة بالإفراج عن المقبوض عليهم من المواطنين والشباب والطلاب على خلفية الموقف من قضية الجزر والدعوات للتظاهر السلمي».

وأشارت «مصر مش للبيع» إلى أن نقاط التجمع والتظاهرات ستكون أمام‫ ‏نقابة الصحفيين في شارع ‫‏عبد الخالق ثروت، وبجانب محطة ‫‏مترو البحوث بجوار (‏مقار) في الدقي، وبجوار ‫‏دار الحكمة في ‫‏شارع القصر العيني.

وجددت الحملة، التي تتشكل من عدد من الأحزاب السياسية والقوى الوطنية المدنية والحركات الشبابية والشخصيات العامة: «التحذير من الاستمرار في التوسع في حملة الاعتقالات التي طالت حقوقيين ومحامين وصحفيين، ونشدد أن مثل هذه الحملة المسعورة لن تؤدي سوى إلى زيادة حالة الاحتقان والاضطراب في المجتمع المصري، ودفع الشباب الذي شارك في ثورة الشعب المصرى نحو المزيد من فقدان الثقة باحترام النظام الحالي للدستور والقانون وحقنا في الاحتجاج السلمي».

وقالت إنها «تتابع ما يجرى على مدار الأيام الماضية منذ مظاهرات ‫جمعة الأرض في ‏15 أبريل، وما تلاها من حملات قبض ومداهمات أمنية وتغول مستبد على حق ‫‏المصريين في التعبير عن رأيهم بكافة الأدوات ‫‏السلمية، وهو ما يستمر بالإشارات الخطيرة من جانب السلطة لاعتبار هذا الموقف السلمي والديمقراطي نوعًا من تهديد ‫‏الأمن والاستقرار، رغم أنه يتم في إطار كامل من الالتزام بنصوص ‫الدستور التى تضمن الحقوق والحريات بما فيها ‫‏التظاهر السلمي وكافة وسائل التعبير عن ‫الرأي، ومع ذلك نشهد محاولات لتلفيق ‫‏قضايا واتهامات لا أساس لها من الصحة، فضلا عن دعوات شديدة الخطورة لحشد مقابل بما يمثل فى رأينا نوعًا من التحريض المباشر والدفع المتعمد لمواجهات لا نقبلها ولن نسمح بها أو بالتورط فيها ونحمل مسؤوليتها الكاملة لمن يدفعون باتجاهها من أطراف وأجهزة».

رفض التنسيق مع الإخوان

وأكدت حملة «مصر مش للبيع» رفضها «القاطع والواضح أي تنسيق أو عمل مشترك مع أى طرف يسعى لمشروع فوضوى أو طائفى أو تخريبى أو انقلابي، وهو ما أشارت له (الحملة) نصًا فى بيانها التأسيسي، فلا مكان للقوى ‫الرجعية والطائفية وفي القلب منها ‫‏تنظيم الإخوان في هذا الحراك، ولا مكان لمن أجرم في في حق الوطن والشعب».

الشرطة تقبض علي العشرات

خرجت المظاهرات من انحاء الجمهورية، وخاصة بالقاهرة في منطقة وسط البلد أمام نقابة الصحفيين، وقابل ذلك توحش من جانب قوات الأمن التي قامت بالقاء القبض العشوائيً على عشرات الصحفيين، والنشطاء وأي مواطن كان يتواجد مصادفة بأحد الميادين التي تحولت لثكنات عسكري.

الشرطة تغلق محيط وسط البلد

وأغلقت الشرطة شارع عبد الخالق ثروت الذي شهد أكبر مظاهرة في جمعة الدفاع عن الأرض، ومنعت الشرطة الصحفيين من الذهاب إلى نقابتهم المتواجدة في نفس الشارع، ورد الصحفيين في اليوم التالي بمظاهرات على سلالم النقابة بشعار “كرامة الصحفي” وأصرت الشرطة على غلق عبد الخالق ثروت من جديد فيما بدأ وكأنه عقاب للنقابة التي فتحت أبوابها للمداعين عن الأرض يوم “جمعة الأرض”.
الشرطة تؤمن حاملي أعلام السعودية

وفي المقابل أمنت قوات الشرطة مظاهرة للعشرات من حاملي أعلام السعودية ووصور السيسي، حبث تواجدوا في التحرير وشارع طلعت حرب، ورددوا هتافات مناهضة للمدافعين عن مصرية تيران وصنافير.

ورغم القبضة الأمنية الشديدة استطاع محتجون التظاهر في 233 ميدانًا ومحافظة حسبما ذكر مرصد مؤشر الديمقراطية، وغطت الاحتجاجات 10 محافظات هي؛ الجيزة، الدقهلية، الشرقية، المنوفية، كفر الشيخ، البحيرة، الغربية، دمياط، الأقصر، أسوان، مرسى مطروح.

استخدام الغاز لتفريق المتظاهرين

استخدت قوات الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرات ونشبت حالات من الكر والفر بين المتظاهرين وقوات الأمن أدت إلى القبض على حوالي 300متظاهر، وفض 10 مسيرات، 5 منهم بالجيزة كانت أهمها مسيرتى ناهيا والدقى، واثنتين وبالشرقية وواحدة بكل من الدقهلية، دمياط، الأقصر، أسوان.

حصار مقر الكرامة

وقامت قوات الأمن بحصار مقر حزب الكرامة بالدقى بعد لجوء المتظاهرين للحماية به خوفا من التنكيل بهم والقبض عليهم بعد فض المسيرة.

وقبضت قوات الأمن على مئات المواطنين لمجرد الاشتباه بهم أو تواجدهم بالشوارع أو الأماكن المؤدية لمناطق التجمع للتظاهر، بينما قبضت على المئات فور تجمعهم للتظاهر؛ حيث قامت بالقبض على خمسة أشخاص بمحيط دار الحكمة بالقصر العينى، 20 شخصا بمحيط ميدان التحرير، 15 بمحيط رمسيس،33 بالجيزة، 6 بالشرقية، 5 بالغربية، 10 بدمياط، 6 بكفر الشيخ، 11 بالاسكندرية، 8بالفيوم، 3 بالدقهلية، 7 بأسوان.

وشهد اليوم من بدايته انتهاكات أمنية ضد الصحفيين والإعلاميين بشكل غير مسبوق، حيث تم القبض على وتوقيف واحتجاز 53 صحفيا ومصورا ومراسلا منهم 51 مصري و2 من المراسلين الأجانب، مثلوا 26 جريدة وموقع إخباري وقناة تلفزيونية، تحت دواعي الإجراءات الأمنية.

القضاء الإداري

وقضت محكمة مصرية، في حكم نهائي، ببطلان اتفاقية بين مصر والسعودية تقضي بتبعية جزيرتي تيران وصنافير الاستراتيجيتين في البحر الأحمر للمملكة.

ويؤكد حكم المحكمة الإدارية العليا “استمرار السيادة المصرية” على الجزيرتين الواقعتين بمدخل خليج العقبة بالبحر الأحمر.

ونشرت السلطات المصرية قوات الأمن حول المحكمة وسط حال استنفار. ومنعت دخول الصحفيين المحكمة.

وكانت مصر والسعودية قد وقعتا العام الماضي الاتفاقية التي تتضمن إعادة ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وتقول الحكومة المصرية إن المباحثات بشأن الاتفاقية أظهر تبعية الجزيرتين للسعودية، ما أثار احتجاجات واسعة في مصر.

وقال القاضي الذي رأس جلسة المحكمة الإدارية العليا، في حكمه إن “سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير مقطوع بها”.

وعقب جلسة النطق بالحكم التي بثها التلفزيون المصري على الهواء، ردد المحامون والحاضرون في قاعة المحكمة هتفات من بينها “مصرية مصرية” في إشارة إلى الجزيرتين.

الحكومة تكثف جهودها لإثبات سعودية الجزيرتين

وبدأت الحكومة تكثيف جهودها لشرح اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتى انتقلت بمقتضاها تبعية جزيرتى تيران وصنافير إلى المملكة، وعقد مجلس الوزراء اجتماعاً مع أعضاء بمجلس النواب فى هذا الشأن، بحضور الدكتور مفيد شهاب، وزير الشؤون القانونية والمجالس النيابية الأسبق، وقالت مصادر إن الاجتماع عقد بعد انتهاء اجتماع المجموعة الاقتصادية.

وقالت المصادر إن شهاب وعددا كبيرا من الفنيين تولوا شرح الأمر بالخرائط للنواب الذين حضروا الاجتماع، لتوضيح وجهة نظر الحكومة التى تؤيد سعودية الجزيرتين.

وأضافت أن الاجتماعات تحضرها أعداد كبيرة من النواب من تيارات مختلفة، وتعقد وفق جدول أعمال محدد، مشيرة إلى أن هناك مخاوف أعرب عنها النواب من تمرير الاتفاقية دون وجود أسانيد حقيقية ومقنعة للرأى العام بصحتها.

اجتماعات قبل مناقشة البرلمان بساعات

تأتى الاجتماعات التى تعقدها الحكومة قبل ساعات من بدء لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب اجتماعاتها، بعد غد وحتى الثلاثاء، لمناقشة الاتفاقية، وقالت مصادر برلمانية مطلعة إن أمانة المجلس أبلغت، الخميس، جميع الأعضاء لحضور الاجتماعات المقرر عقدها فى قاعة مجلس الشورى الذى تم إلغاؤه، للاستفادة من كبر مساحة القاعة، خاصة أنه تم توجيه الدعوة لعدد كبير من المهتمين بالقضية، ومن بينهم أعضاء اللجنة القومية التى أعدت الاتفاقية.

وأشارت المصادر إلى أن هناك مطالب بإذاعة جلسات مناقشة الاتفاقية على الهواء، إلا أن اللجنة بصدد التصويت على الطلب فى الاجتماع، لافتة إلى أنه لم يتم التأكد من حضور ممثلين للحكومة سوى المستشار عمر مروان، وزير شؤون مجلس النواب.

وتوقعت المصادر حضور الدكتور على عبدالعال، رئيس المجلس، الاجتماعات، خاصة أن الأمر يحتاج إلى تنظيم كبير بسبب الخلاف الكبير على الاتفاقية داخل البرلمان.

وتابعت: «نواب تكتل 25 – 30 سيحضرون الاجتماع لإثبات وجهة نظرهم التى ترى أن الجزيرتين مصريتان، كما سيعرض النواب المؤيدون لفكرة أن الجزيرتين سعوديتان مستنداتهم المؤيدة لموقفهم

شارك برأيك

شاهد أيضاً

ماذا سيسأل الشباب العربي قادة دولهم لو أتيحت لهم فرصة محاورتهم؟

هل من الممكن أن يجلس رئيس عربي أمام شباب بلده ويجيب على أسألتهم وأسئلة المشاهدين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.